أقامت شركة أوريكس لتحويل الغاز إلى سوائل المحدودة مأدبة غداء تقديراً للأخوة الأعضاء المشاركين بشكل رئيسي في مشروع تزويد الحافلات المدرسية بالوقود عالي المواصفات الذي تنتجه شركة أوريكس جي تي إل.

وأتى هذا المشروع من منطلق التزام أوريكس جي تي إل بتنفيذ استراتيجيتها الرامية إلى تعزيز الوعي بمزايا الوقود النظيف الصديق للبيئة، والذي يفي بمتطلبات المعايير الدولية الصارمة فيما يتعلق بالانبعاثات.

كما أتت هذه المبادرة الطموحة في إطار التعاون الوثيق مع المجلس الأعلى للتعليم، وشركة مواصلات، وشركة قطر للوقود (وقود)، وجامعة قطر، وجامعة تكساس أيه آند إم – قطر.

حيث وفرت شركة مواصلات عشرون (20) حافلة مدرسية مخصصة للمدارس، وتم تزويد عشر (10) حافلات بوقود الديزل التقليدي، بينما تم تزويد عشر (10) حافلات أخرى بوقود الديزل جي تي إل، وذلك لتقوم جامعة قطر، وجامعة تكساس أيه آند إم – قطر، بإجراء التحاليل لمقارنة أداء الحافلات التي تعمل بوقود ديزل جي تي إل، وتلك المزودة بوقود الديزل المستخرج من البترول التقليدي.

كما تولت شركة (وقود) عملية نقل الوقود من مصنع أوريكس جي تي إل الكائن في مدينة راس لفان الصناعية إلى محطة تزيد الحافلات المدرسية بالوقود، كما انها عملت على إدارة عملية تغذية الحافلات بالوقود

وقامت شركة أوريكس جي تي إل بتوفير وقود الديزل جي تي إل للمشروع، مع إجراء عدة اختبارات للتحقق من أداء الحافلات، والتأثير على البيئة، وأي عمليات تلف أو اهتراء للمحركات، وذلك من خلال تقييم زيت المحرك من قبل عدد من الجامعات المحلية ولقد تمّ ذلك بدون تعطيل عمل الحافلات.

وقد أثبت ديزل جي تي إل ملائمته للاستخدام كبديل لوقود الديزل التقليدي، مع تحقيق مزايا إضافية تتمثل في خفض الانبعاثات السامة، وخفض صوت المحرك، وضمان هواء نظيف.

ولا يقتصر الهدف من هذه المبادرة على إظهار الأداء المتميز للديزل جي تي إل، بل يمتد ليشمل التأكيد على الخصائص الصديقة للبيئة التي يتمتع بها هذا النوع من الوقود.

ويهدف هذا المشروع الرائد أيضاً للتأكيد للمختصين والأطراف ذات الصلة على المستوى المحلي والدولي بأنه يمكن استخدام وقود ديزل جي تي إل في درجات الحرارة العالية ( حيث لم يتم اختباره من قبل)، وأنه يذخر بالمزايا العديدة التي تفيد المستخدم النهائي والعامه.

وتجدر الإشارة إلى أن استراتيجيات شركة أوريكس جي تي إل تتوافق تمامًا مع رؤية قطر الوطنية 2030 والتي تنص على ” بذل جهود مكثفة لتطوير صناعة الغاز وجعلها تحتل مرتبة متقدمة كمصدر للطاقة النظيفة لقطر والعالم”.