وذلك بمدرسة الدحيل النموذجية للبنين وبالتعاون مع برنامج راس لفان للتواصل الاجتماعي حضر الفعالية كل من السيد/ مبارك ناصر آل خليفة مدير بلدية الظعاين، والسيد/ راشد الخيارين مدير ادارة شؤون الخدمات بالوزارة والسيدة/ ملكة الرياشي واعضاء من  فريق التوعية ومهندسي قسم الحدائق . وحضر ممثلا عن برنامج راس لفان لتواصل الاجتماعي السيد/ سعد المريخي مدير الخدمات العامة بالبرنامج، كما حضر عدد من منسقي وطلاب المدارس التابعة للبلدية.
وسوف تستمر مسابقة (الظعاين واحة خضراء) لمدة شهرين متتاليين من 15 مارس إلى 15 مايو، وستشمل جميع المدارس التابعة لبلدية الظعاين وبمشاركة حوالي 5 آلاف طالب من 15 مدرسة. كما سيتم عمل زيارات ميدانية للمدارس وإقامة ورش زراعية تعليمية للطلاب أسبوعيا يقوم بها فريق التوعية بالبلدية على مدار تلك الفترة، وفي نهاية المسابقة سيتم إقامة حفل ختامي وتوزيع الجوائز على الفائزين بحضور عدد من المسؤولين.
وفي كلمته بافتتاح حفل التدشين ، تقدم السيد/ مبارك ناصر ال خليفة مدير البلدية بالشكر لبرنامج راس لفان للتواصل الاجتماعي على شراكته الدائمة في الاحتفال والمشاركة بفعالية أسبوع الشجرة، مشيراً إلى إن شعار ” الظعاين واحة خضراء” يأتي في إطار حرص البلدية على الاهتمام بالبيئة الزراعية والموارد الطبيعية، والسعي لنشر ثقافة التشجير في جميع المناطق الحيوية فيها وزيادة الاهتمام بالغطاء النباتي ضمن استراتيجية العمل بالوزارة، ومن هنا تأتي أهمية إطلاقنا للمسابقة الزراعية متضمنة تحقيق هدفنا الأساسي في إشراك أفراد المجتمع متمثلاً بطلاب وطالبات المدارس من أجل تحقيق التنمية المستدامة وزيادة الاهتمام بما تبذله الدولة من جهود وامكانيات في مجال تزيين وتجميل الشوارع والمرافق العامة، مؤكداً على ضرورة تبني ونشر الممارسة الزراعية الفعلية في المنازل وغيرها من الأماكن العامة، متمنيا التوفيق والنجاح للمدارس المشاركة في المسابقة، و أن يكون ذلك في أجواء روح التنافس بين الطلاب، كما تقدم مدير البلدية بخالص الشكر والتقدير لسعادة الوزير على دعمه المتواصل للبلدية وفعاليتها المختلفة والسعي لتوفير جميع الاحتياجات لإنجاحها.
من جهته أكد السيد/ سعد المريخي مدير الخدمات العامة بشركة أوريكس في كلمته عن سعادته بحضور تدشين المسابقة التي تقيمها بلدية الظعاين من أجل رفع المستوى البيئي لدى طلاب المدارس المشاركة، منوهاً بسعي مكتب راس لفان الدائم للتركيز على الأنشطة والفعاليات التي من شأنها رفع مستوى الوعي البيئي لدى جميع افراد المجتمع، ووضع ذلك ضمن أولوياته والسعي لتحقيقها من خلال الالتزام بالتنمية المستدامة وضمان تعزيز مستقبل مستدام من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وأضاف إن المسابقة تضفي شكلاً جماليا مما سيكون له الاثر الإيجابي على البيئة الحضارية، بالإضافة الى توافقها مع رؤية قطر 2030 من الناحية الاجتماعية والبيئة والحضارية.
من جهتها ، قدمت السيدة/ ملكة الرياشي – فريق التوعية ببلدية الظعاين ، شرحاً موجزاً عن مسابقة زراعة أشجار السدر وشروط المشاركة فيها ، مشيرة إلى أن المسابقة تهدف لتشجيع الطلاب على زراعة أشجار السدر بالمنازل مع الحفاظ عليها، وتحقيق أهداف بيئية واجتماعية وتربوية ، من أهمها تنمية الوعي الزراعي لدى الأطفال والحفاظ على الموارد الطبيعية بالبيئة، وتنمية المشاركة المجتمعية من خلال إشراك الأسرة في الزراعة المنزلية ، بالإضافة الى تعزيز البيئة الخضراء بالمناطق السكنية، وستكون من خلال المدارس التابعة للبلدية.
وأضافت إنه يحق لأي طالب المشاركة بالمسابقة، كما سيتم توزيع مذكرة وشتلات أشجار للزراعة على المشاركين ، ويتطلب من المشاركين زراعة تلك الأشجار وتعبئة المذكرة في الوقت المحدد. كما يجب أن تكون شاملة لكافة المعلومات المطلوبة التي تخص مواصفات الأشجار المذكورة.
وأشارت إلى ضرورة متابعة منسقي المدارس وتسليم تقرير عن المسابقة ومتابعة الطلاب وحضور الحفل الختامي. وإنه سيتم الإعلان عن النتائج في بداية شهر يونيو ، وستكون جوائز المراكز الأولى عبارة عن أيباد والجائزة الثانية كاميرات تصوير، وكذلك حقائب زراعية. كما إن اكثر مدرسة ستتفاعل مع المسابقة سيتم تكريمها بدرع تذكاري من مدير البلدية.
وقد تم خلال حفل التدشين عرض فقرة ترفيهية للأطفال لمدة نصف ساحة ، تنوعت بين الفقرات الفنية والمسلية ومسابقات الاطفال، بهدف بث روح التنافس والتعاون لتحقيق الأهداف. كما قام مدير بلدية الظعاين والضيوف بالتقاط صورة تذكارية مع منسقي وممثلي المدارس المشاركة وطلاب المدرسة.
وفي الختام تم اقامة نشاط زراعي مع طلاب المدرسة بحضور مدير البلدية وممثلي الجهات الأخرى المشاركة من أجل غرس روح الحفاظ على السلامة البيئية وحمايتها والعمل على تزيين وتجميل المنظر الجمالي للمرافق العامة بالبلاد في نفوسهم.